الرئيسية / المجتمع / الصندوق العائلي .. للكاتب الأستاذ: حسن يوسف آل مال الله

الصندوق العائلي .. للكاتب الأستاذ: حسن يوسف آل مال الله

يعيش العالم بأكمله هذه الأيام محنة وباء كورونا ، ولا يخفى على أحد تلك التبعات التي خلّفتها هذه الجائحة ، حيث أحدثت شللًا شبه عام على الاقتصاد، ليس على مستوى الدول فحسب، بل حتى على مستوى الأفراد. من الأشخاص من فقد وظيفته ومنهم من تأثّر دخله إلى درجة عدم الحصول على ما يكفيه لقوت عائلته.
من هذا المنطلق وبما أنّنا جُبلنا على دعم بعضنا البعض ومساعدة المحتاجين ففي مثل هذا الظرف الذي نعيشه قد يصعب على الشخص الميسور فضلًا عن غيره مد يد العون والمساعدة بصفة مستمرة إلى كل أحد، حيث تتكرر الحالات المتضررة التي تحتاج إلى مساعدات.
بما أنّ لدى بعض العوائل ما يسمى بـ “صندوق العائلة” ومازال مستمرًّا ويزاول نشاطه وبعض صناديق العائلة معطّلًا وغير فاعل، كما أنّ بعض العوائل ليس لديها مثل هذا المشروع.

إنّي أرى أنّه من المناسب جدًا وخاصةً في مثل هذا الوقت الحرج العمل بالآتي:
أولًا : إنشاء صندوق العائلة لجميع العوائل التي ليس لديها صندوق.
ثانيًا : تفعيل صندوق العائلة للعوائل التي يوجد فيها صندوق وغير مفعّل أو غير نشط.
ثالثًا : استمرار عمل صندوق العائلة لدى العوائل الموجود لديهم.

ويهدف هذا المشروع لتحقيق الكثير من المهام وأهمها:
1. التكافل العائلي وذلك بمساعدة أي فرد من أفراد العائلة قد يتعرّض إلى مشكلة مالية ، فَقْد وظيفة ، حادث مروري ، حالة طارئة ، مساعدة زواج ، بناء أو ترميم ، مصاريف الفواتح … إلخ. “الأقربون أولى بالمعروف”.
2. التكافل الاجتماعي وذلك بتقديم المساعدات على مستوى المجتمع داخل البلد وذلك بالوقوف مع الأفراد من العوائل الأخرى في حالة تعرضهم لحالة طارئة على أن تُقَدّم هذه المساعدات باسم العائلة. ” خير الناس أنفعهم للناس”.

وحتى يُكْتَبَ النجاح لمثل هذا المشروع ويستمر في عمله ، يجب الحرص على عمل الآتي:
1. تحديد مجموعة من أفراد العائلة بإدارة هذا الصندوق مع فتح سجل للإيرادات والمصروفات.
2. أن يشارك جميع أفراد العائلة ذكورًا وإناثًا ممن لديهم دخل ثابت في دعم الصندوق باشتراك شهري / نصف سنوي / أو سنوي حسب رغبة الشخص ويحدد مقدار الاشتراك حسب دخل الشخص.
3. تحديد مجلس استشاري من العائلة مكوّن من (٣-٥) أشخاص حسب حجم العائلة وذلك للتشاور وإقرار المساعدات المقدّمة ، سواء كانت لأحد أفراد العائلة أو من خارج العائلة.
4. عمل مجموعة على الواتس اب يضم فيها جميع أفراد العائلة ويُخَصَّص فقط لأمور الصندوق ، وعلى أن يتم التّذكير من خلالها بدفع الاشتراكات.
5. إشعار أفراد العائلة بميزانية الصندوق ووضعه المالي كل ستة أشهر حتى يكون الجميع على علم ودراية بميزانية وأعمال الصندوق.
6. تقديم الطلبات والاقتراحات والملاحظات مكتوبة إلى إدارة الصندوق لتدارسها واتخاذ قرارًا فيها.

أسأل الله السلامة والتوفيق وحفظ أنفسنا ووطننا والمؤمنين في كل مكان من كل سوء وبلاء.

الكاتب الأستاذ: حسن يوسف آل مال الله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.