الرئيسية / منوعات / الصحة العالمية تفند جدوى بخاخ الأنف في الوقاية من كورونا .. واستشاري يعلق

الصحة العالمية تفند جدوى بخاخ الأنف في الوقاية من كورونا .. واستشاري يعلق

أكدت منظمة الصحة العالمية، في تدوينة لها على حسابها في فيسبوك، أن رش الأنف من الداخل بالماء المالح، كما يعتقد البعض، لا يمنع من الإصابة بفيروس كورونا.

وفنّدت المنظمة ما يتداوله البعض في وسائل التواصل الاجتماعي بشأن استخدام بخاخ الأنف الذي يأتي مع محلول ملحي في القضاء على الفيروس.

وتعليقاً على ذلك قال لـ”المواطن” استشاري الأنف والأذن والحنجرة بمستشفى المانع بالخبر الدكتور سعود صالح السيف،: ” من وجهة نظري الشخصية ومن منطلق أن مدخل الفيروس من خلال الأنف وحسب ما ذكر بعدة دراسات أن الفيروس يبقى بالأنف حتى أربعة أيام قبل وصوله إلى الرئة، لذلك نستطيع أن نعتبر الاستنشاق والمبالغة فيه عند الوضوء حسب ما نصت عليه شريعتنا السمحة به الكثير من الحماية والوقاية للمسلم سواء بوجود كورونا أو غيرها، ونعتبره أحد وسائل الوقاية التي نستخدمها بحياتنا اليومية الآن “.

وأضاف: هناك أدلة محدودة على أن غسل الأنف بالماء المالح بانتظام يسرّع من شفاء نزلات البرد العادية وهذا معمول به ومما يؤكد أن استنشاق المحلول الملحي أو ماء البحر المخفف يساعد كثيراً في تنظيف الأنف وإزالة ما علق بالأغشية المخاطية من أتربة وأجسام غريبة ويسهل ويساعد على إعادة الحيوية إلى الأغشية المبطنة للأنف سواء استخدم عن طريق الاستنشاق أو باستخدام بعض أنواع الحاويات المساعدة التي يقوم الشخص بتعبئتها وليست البخاخات التي يستخدمها الأشخاص بصوره مستمرة، كما أنه يستخدم بعد إجراء العمليات لنفس الأغراض سالفة الذكر.

وأكد الدكتور السيف بأن ذلك ليس علاجا للإصابة بالفيروس وإنما من باب النظافة التي حث عليها ديننا الحنيف والأخذ بالأسباب، كما أؤكد على أهمية التنفس عن طريق الأنف لما لذلك من فوائد كثيرة لاحتوائه على الشعيرات ورطوبة الأغشية ووجود القرنيات والتي لكل منها دور هام حيث تقوم بتنقية الهواء من الشوائب وترطيبه وضبط درجة حرارته ليصل إلى الرئه بعد الفلترة الكاملة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.