الرئيسية / المجتمع / ماهو سبب عزوف الشباب عن الفعاليات الثقافية والاجتماعية؟!

ماهو سبب عزوف الشباب عن الفعاليات الثقافية والاجتماعية؟!

قال تعالى: ﴿ ۖ وَقُل رَّبِّ زِدْنِي عِلْمًا ﴾. كثيرة هي الفعاليات الثقافية والاجتماعية التي يعج بها مجتمعنا الغالي إلاّ أنّه من الملاحظ عزوف الكثير من الناس عنها وخصوصًا الشباب. لعلّ من الأسباب التي تدعوهم لذلك هي عدم الحرص على التعلّم بغض النظر عن مستوياتهم الثقافية وذلك لاكتفائهم الذاتي من العلم مخالفين بذلك التعليمات الإلٰهية كما في الآية آنفة الذكر والإرشادات والتوجيهات المأثورة: “اطلب العلم من المهد إلى اللحد” و “اطلب العلم ولو في الصين”.
هذا العزوف مبنّي على النتيجة، وليس على الحاجة. عندما ينظر الشاب في النتيجة من الفعالية فإنّه ربّما يجد أنّها لا تخدمه في حياته المادية وكأنّ العلم والثقافة منوط بذلك الجانب من الحياة فقط. الحاجة إلى الثقافة والعلم يفوق هذا الجانب، بل من خلاله نؤسس إلى منهاج حياة وعلى جميع الأصعدة.
قد يكون المحتوى الثقافي والعلمي ركيك ومستهلك ولكن يظل أنّ لكل علم مرتاديه فهو بحر لا ينضب وقنوات ليس لها حد بالإضافة إلى أنّه قد يكون المقدّم لها قاصر على إيصالها بالشكل الذي يجعل منها مادة مرغوبة ومحببة.
مهما تكن الأسباب فهذا لا يعني أننا وصلنا إلى درجة الاكتفاء الذي يجعلنا نعزف عنها. يقال: شخصان لا يشبعان؛ طالب علم وطالب مال. لم يعد الشخص الأول موجود بمستوى الشخص الثاني. لقد طغت المادة على الأمور الأخرى لدى الكثير منهم دون أن يعلموا أنّ بالعلم والمعرفة يستطيع الوصول إلى مبتغاه وفي جميع الأصعدة.
سبب آخر هو وجود الملهيات المختلفة التي يعج بها المجتمع، كما أنّ دائرة الاهتمام لدى الكثير منهم أكبر من دائرة التأثير بالإضافة إلى غياب عوامل التشجيع والتحفيز. كما أنّ هناك العديد من الموانع المشجّعة على عزوف الشباب عن الفعاليات الثقافية والاجتماعية اتركها لكم كي تتحفونا بها.

════ ❁✿❁ ════ ‏
مجموعة أ. محمد مال الله لتنمية وتطوير الذات، للإنضمام اضغط على الرابط من هنـــأ
════ ❁✿❁ ════ ‏
اصنع الأمل، أرسم حياتك، كن مبدعاً، أعطِ، أنجز، كن أمل الآخرين، ابتسم للحياة، و ابدأ حياتك.
إدارة المجموعة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.