الرئيسية / المجتمع / ورشة مهارات الإقناع والتأثير بالعليوات بمدينة عنك … تقديم الأستاذ زهير آل محفوظ

ورشة مهارات الإقناع والتأثير بالعليوات بمدينة عنك … تقديم الأستاذ زهير آل محفوظ

أقامت مجموعة مال الله لتنمية وتطوير الذات مساء الأثنين ٢٧ يناير ٢٠٢٠ م ورشة تدريبية بعنوان “مهارات الإقناع والتأثير” بالعليوات بمدينة عنك، قدمّها المدرّب القدير الأستاذ زهير آل محفوظ وقد حضر أكثر من خمسة وأربعين شخصًا من المهتمين بهذا المجال من الجنسين حيث احتوت الورشة على عدة محاور ، وقد افتتح الورشة بالقولين المأثورين؛ “اضرب بعض الرأي ببعض يتولد منه الصواب”، والقول الآخر “أعقل الناس مَنْ جمع عقول الناس إلى عقله”، ثم عرض معادلة الحياة التي تقول: لماذا + كيف = ماذا؟
ثم جاء المحور الأول، وقد بدأه آل محفوظ بالسؤال الآتي: أذكر خمسة أمور كانت سببًا في عدم تقدّمك الوظيفي؟ ومنه انطلق إلى دائرة الاهتمام ودائرة التأثير وقال لأنّه كلما كبرت دائرة التأثير صغرت دائرة الاهتمام والعكس صحيح ومنها بيّن العناصر المؤثرة الثلاثة وهي الأفكار والمعتقدات، الآمال والتطلعات، والسلوك والعمل والتي بدورها تنتج فن الاتصال واختتم هذا المحور بطرح سؤال ذهني من خلال عرض صورة توضح وجهة نظر مختلفة.
أمّا المحور الثاني فقد خُصص لآثار الإقناع وبيّن آل محفوظ أنّها تشتمل على دوائر الحياة؛ منها العائلة والأصدقاء والوظيفة والقيادة والعلاقات الاجتماعية ودوائر أخرى تركها للحاضرين للتعبير عنها.
وجاء المحور الثالث ليتحدث آل محفوظ عن دوائر الإقناع وأوضح أنّها تصب في الحقيقة أو من خلال الرأي أو الإستدلال وأوضح كل دائرة على حدة، كما عرض عدة صور وطلب من الحاضرين إبداء آرائهم حولها للوصول إلى تعريف كل من المهارة والإقناع والتأثير وذلك من أجل الحصول على الأهداف المرجوة من عملية الإقناع والتأثير.
أمّا المحور الرابع فقد أبان آل محفوظ مصادر القوة للإقناع والتأثير وقال بأنّها خمسة؛ القوة الشرعية، قوة الخبرة والمعلومات، قوة العطاء، قوة المبادئ، وقوة الجاذبية، ومنها أوضح الفرق بين الإقناع والتفاوض.
كما جاء المحور الخامس ليسهل آل محفوظ في الرؤية القرآنية في الإقناع والتأثير لينطلق منه إلى المحور الأخير الذي تضمن استراتيجيات الإقناع والتأثير ومنها؛ الإقناع بالقصص والأمثلة، الإقناع عبر المراحل الست، الإقناع بالطرق الإبداعية، الإقناع عبر قاعدة الالتصاق، الإقناع عبر الأنماط الشخصية، واستراتيجية القدم في الباب.
واختتم الورشة بالقول بأنّ الإنسان قادر على الإقناع والتأثير إذا ما حاول تطبيق ما جاء في هذه الورشة مع الإيمان أنّ ما جاء به ليس دستورًا ثابتًا أو يقينًا وإنّما تظل نظريات قابلة للتغيير والتعديل.
في نهاية الورشة قدّم رئيس مجموعة مال الله لتنمية وتطوير الذات الأستاذ محمد يوسف آل مال الله شهادة تقدير وامتنان للمدرب القدير الأستاذ زهير آل محفوظ لجهوده وعطاءاته الوافرة، كما قدّم شهادة شكر وامتنان أخرى للمصوّرة المبدعة الأستاذة رقية القلاف تقديرًا لجهودها.

علياء حسن، مشرفة المجموعة

تعليق واحد

  1. حسن مهدي ال سويد

    مجهود مبارك ومميز كل الشكر والتقدير لكل طاقم العمل والشكر موصول للأخ المبدع الأستاذ زهير

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.