الرئيسية / منوعات / كرنفال دارين التراثي والملابس الشعبية شتاء تاروت لهذا العام

كرنفال دارين التراثي والملابس الشعبية شتاء تاروت لهذا العام

تحول أسبوع الملابس الشعبية والتراثية والمقام في بلدة دارين ضمن فعالية شتاء تاروت والتي اطلقتها جمعية البر الخيرية بسنابس إلى كرنفال تراثي وحظي بحضور شخصيات اجتماعية وثقافية. وشارك في الفعالية والتي أقيمت بالقرب من متحف دارين الفنان مهدي الجصاص ”مريم نور“ وعدد من الأسر المنتجة.
ونظم المسؤلين دخولاً لافتاً للدراجات الهوائية مع موسيقى ترحيبية بمشاركة دراجات القطيف حيث حضر مايقارب الخمسة عشر عضو من الفرقة من اصل 180 عضو. وألقى عبدالعظيم الضامن المدير التنفيذي للفعالية كلمة شكر فيها الحضور وجميع المشاركين من بينهم الأسر المنتجة وخص بالشكر الفنان الكبير علي السبع.
وأضاف: هذا الكرنفال حظي بحضور شخصيات مهمة مثل النهام أبو مصطفى السنونة، والفنان مهدي الجصاص المعروف بتجسيد شخصية «مريم نور القطيفية»، الفنان علي السبع، والنوخذة فتحي البنعلي في متحف دارين.
وشكر علي السبع المنظمين والقائمين على الفعالية كما اثنى على أهالي دارين مبدياً حبه الشديد لهذه المنطقة وأهاليها الطيبين. وقال ”انا لا انسى استاذي الاول والذي كان من هذه المنطقة وهو الذي علمني الحروف الاولى كما لا انسى طيبة أهالي هذي المنطقة وكان حضوري لها بمثابة المرور على ذكريات الطفولة“
وبين رئيس جمعية البر بسنابس ابراهيم الزوري أهداف الفعالية، مشيراً الا انه كان يسعى للجمع بين المناطق تاروت وسنابس ودارين، كما وجه شكره لأمير المنطقة الشرقية الذي منح الفعالية ترخيص لتصبح الفعالية رسميه.
وعبر عن امتنانه لصاحب المتحف فتحي البنعلي والذي فتح ابواب المتحف للجمعية وسهل عليهم إقامة الفعالية. وكان لحضور الأطفال دور جميل حيث انتشرو كالفراشات بين اركان الفعالية بالزي الشعبي بألوانه الجذابة والزاهية. وتنقل الفنان مهدي الجساس بين ساحة المهرجان وهو يرتدي زي المرأة الشعبي ولم يفلت الزوار من دعاباته وملاطفاته وعباراته التي عرف بها عن نفسه للصغير والكبير. وعبر سلمان الحبيب عن سعادته بعدد الحضور الغير متوقع والتي كان من بينها زوار من مناطق مختلفه وجنسيات متعددة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.