الرئيسية / مقالات / قيادة المرأة ومقاومة التغيير

قيادة المرأة ومقاومة التغيير

تعتري الكثيرَ من الناسِ مخاوفُ شَتَّى، وعندما تسألهم: ما هي؟ وما أسبابها؟ فإنك قد لا تجد إجابة، أو قد تتحصّل على إجابةٍ هزيلةٍ وغير شافية، والسبب في ذلك هو أنَّ كل تلك المخاوف التي تقبعُ في رؤوسهم لا حقيقة لها، بل لا وجود لها، ولا مبرر منطقي يدعمها، ولا تعدو عن كونها تُرَّهَات اخترقتْ جماجمهم وآثرتْ أن تسكنها.إنه خوف يسكنهم ويقضُّ مضاجعهم ويسافر معهم إلى كلِّ بُقعةٍ يرتادونها، دون أن يروا أثرهُ على أرض الواقع، وهنا العذاب.إنه الخوف من المجهول، وهو الذي يُشبه في تفاصيلهِ الخوف من الغروب الذي يقذف بصاحبه لاقتفاء الشمس أثناء غروبها، لكنه في النهاية لا يعرفُ أبدًا متى انتهى النهار ووَلَجَ الليل. هذا الخوف الذي يُزجي به ليرى الأشياء في أشكالٍ غير أشكالها وألوانٍ غير ألوانها، وفي النهاية، يُطلِقُ أحكامًا باهتةً وقرارات غير صائبة.
هنا يتسلَّلُ موضوع قيادة المرأة السعودية للسيارة، والذي كان يعتبرهُ كثير من المواطنين السعوديين في وقتٍ خلا أمرًا مستحيلًا، بل وكان بعضهم يُقسِمونَ أَيمانًا مُغلَّظة على أنه لم ولن يتمّ، ويتراهنون على ذلك رهاناتٍ ضاريةٍ، وقضوا ردحًا طويلًا من الزمن في مناقشته، بل وتعدى الأمر ساحات النقاش وتحول إلى حلبات الصراع بين تيّاراتٍ فكريةٍ متباينةٍ.
وقد يكون أحد أهمّ أسباب رفض القيادة النسائية، أنها كانت موضوعًا هُلاميًا لكثير من أفراد المجتمع، لا معالم بلجاء له ولا هوية جليَّة، ولذلك ارتبط بتكهُّناتٍ وافتراضاتٍ واهيةٍ ساقتْ أصحابها إلى مواقفهم المُتعنِّتة، فهناك فئةٌ كبيرةٌ من المجتمع تبنَّتْ رفض الفكرة قبل حتى أن تتحوَّل لقرارٍ رسميّ يُطبَّقُ على أرض الواقع، وكانوا يُرجِئون رفضهم لها لخوفهم منها، وخوفهم منها كان مُرتبطًا -حسب رأيهم- بأسبابٍ أمنيةٍ كالتحرشات والمضايقات والمطاردات من الشباب أو ما قد يتعدَّاها، وكذلك أسباب اجتماعية مُرتبطة بالقيَمِ والأعراف، وما عزَّز هذا الرفض هو بعض الأصوات المُتطرِّفة التي كانت تصدر من التيَّار الديني المُتشدِّد، وتحاربُ قيادة المرأة من جهةٍ، وتُحرِّض أفراد المجتمع من جهةٍ أخرى، وكان القاسم المشترك بين المحاربة والتحريض هو إطلاق آراء وفتاوى فقهية، كان من دورها تحشيد الناس ضد فكرة القيادة، وهذا ما دعا بعض الأصوات الشاذة والمتطرفة إلى التمادي في مرحلةٍ سابقةٍ، والتهديد بالويلِ والثبورِ لكل من يرونها تقود سيارة في أي مكانٍ عامٍ.
«مقاومة التغيير» ليست مُصطلحًا تنظيميًا وإداريًا فحسب، وإنما هي ظاهرة يمكن رصدها في مختلف ميادين الحياة الاجتماعية، انطلاقًا من مقاومة التغيير عند الأطفال وليس انتهاءً بمقاومة التغيير عند الفئات الاجتماعية المتعددة، وهي طبيعة بشرية تحدث في أي مكان وزمان، إذ إن الفرد يكره إجمالاً التغيير، وذلك لعدة مقوِّمات، منها الخوف من نتائج هذا التغيير، وعدم الرغبة أو الخوف من الفشل في تعلم أمور جديدة تترتَّب عليها عملية التغيير، والخوف من فقدان مزايا خاصة أو أشياء مميزة بسبب التغيير.
ولعلماء الإدارة نظريات عدة في كيفية مواجهة «مقاومة التغيير»، لعل من أبرزها التمهيد لعملية التغيير، والتوعية على مختلف المستويات بأهميته، واستعراض مزاياه وانعكاساتها على المستقبل.
اليوم، وبعد مضيّ قرابة السنة ونصف السنة على تطبيق قرار قيادة المرأة في السعودية، حُقّ لنا أن نقول إنه كان قرارًا حكيمًا وصائبًا، ومبنيًّا على دراسةٍ عميقةٍ، واستعدادٍ كبيرٍ من حكومتنا الرشيدة -أيَّدها الله- لتنال المرأة حقًا مشروعًا لها، وفق أنظمة حازمة وقوانين صارمة، تكفَل لها الحماية والرعاية. وكذلك حُقَّ لنا أن نقول إن تجربتنا في هذا الشأن كانت ناجحةً بكل المقاييس، لأن النساء السعوديات أردنها أن تكون كذلك، بدءًا من تقاطرهنَّ على مدارس تعليم القيادة -سواءً في الدول المجاورة أو داخل المملكة- للحصول على رخصة قيادة نظامية، ومرورًا بالتزامهنَّ بقواعد السلامة المرورية، وانتهاءً بقيامهنَّ -من خلال القيادة- بكثير من الأدوار الاجتماعية والعملية المهمَّة، فقد تبوَّأت المرأة مساحةً شاسعةً على الخارطة الاجتماعية، وحقَّقتْ فعليًا مفهوم الشراكة مع الرجل، وأمستْ رافدًا متينًا له، فها هي تُقِلَّ أباها الطاعن في السنِّ إلى المستشفى، وتوصِلُ أطفالها إلى المدرسة صباحًا وتعود لأخذهم ظُهرًا، ويركنُ زوجها إلى جوارها عندما يكون مُنهكًا وتقود به داخل المدينة وحتى على الطرقات السريعة.
يقول الأديب الكبير نجيب محفوظ في روايته «أولاد حارتنا»: «الخوف لا يمنع من الموت، ولكنه يمنع من الحياة»، ولعلَّ هذا القول ينطبق على مقاومة التغيير والخوف من المجهول.

الكاتب الأستاذ: رائد البغلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.