الرئيسية / مقالات / عمّاذا يبحث العاطل عن العمل؟

عمّاذا يبحث العاطل عن العمل؟

الطموح سمة عظيمة وصاحبه لا شك أنّه يتطلع إلى الرقي والتقدّم غير أنّ العديد من الأشخاص الطموحين يجهلون الغاية ويضلون الهدف لأنّهم يجهلون الغاية الحقيقية من ذلك الطموح.

حينما تسأل العاطل عن العمل عمّاذا يبحث فإنّ الجواب يأتيك منه وبدون تردد؛ أبحث عن وظيفة، وهذا جواب السواد الأعظم منهم. والسؤال الذي يليه، هل فعلاً أنت تبحث عن وظيفة؟ سوف يكون الجواب عند الكثيرين منهم، لا توجد وظائف شاغرة وها نحن نبحث دون فائدة.

الحقيقة التي يجب أن يعرفها العاطل عن العمل أنّه لا يبحث عن وظيفة وإنّما يحتاج أن يبحث عن مصدر دخل، وهنا مربط الفرس. لو فكّر كل عاطل عن العمل بشيء من العمق، لرأى أنّ لديه فرصاً أكثر في الحصول على مصدر الدخل وليس مقصوراً على الوظيفة.

كم من شخص لديه دخل عالٍ من دون وجود وظيفة عنده وإنّما فعّل ما يملك من مهارات في فتح طرق وممرات جعلته يستغنِ عن الوظيفة ويكون دخله أكثر مما تجنيه له الوظيفة حتى وإن كان ذو تعليم بسيط.

الرزق بحاجة إلى تحرّك وعمل بغض النظر عن نوعه. يقول سبحانه وتعالى: “هُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ ذَلُولًا فَامْشُوا فِي مَنَاكِبِهَا وَكُلُوا مِن رِّزْقِهِ وَإِلَيْهِ النُّشُورُ”، بل أنّ التجارة من أكبر مصادر الرزق. جاء في الحديث: تسعة أعشار الرزق في التجارة.

إذاً، لو عَلِمَ كل عاطل عن العمل بأنّ ما يحتاج إليه هو مصدر رزق، لابتغى إلى ذلك سبيلا، لكنّه ينظر إلى هذا من زاوية واحدة وهي الوظيفة ولعدم الحصول عليها يظّل عاطلاً عن العمل دون أن يتحرك في اتجاهات أخرى.

محمد يوسف آل مال الله

2 تعليقان

  1. التفاته رائعة

  2. جميل جداً، واتفق فيما طرحت، ومن باب التجربة، يحتاج الشخص فقط للتحرك للحصول على الدخل الذي يعوضه عن الوظيفة حتى لو بشكل مؤقت.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.