الرئيسية / مقالات / الرياضيات وتساؤلات الطلبة

الرياضيات وتساؤلات الطلبة

تساعد العُلوم الطبيعية على فهم العالم من حولنا، حيث أنّه العلم الذي يسأل عن الدراسات المدهشة والتي تثير للاهتمام وهي فرع من العلوم المعنية بالوصف، والتنبؤ، بالإضافة إلى فهم الظواهر الطبيعية، كما تساعد على التعرّف على العديد من الموضوعات ومن أهمّها علم الأحياء، والرياضيات، والتاريخ، والجغرافيا، والفيزياء، والكيمياء.

نحن على يقين بأنّ الكثير من المعلّمين حول العالم يتعرّضون لكمّ هائل من الأسئلة من قبل الطلبة حول علم الرياضيات ومدى فائدته في حياتهم العملية، وغالباً ما يقدّم هؤلاء المعلّمون تفسيرات تساعد الطلبة على فهم أهمّية الرياضيات في حياتهم العمليّة؛ فالرياضيات هي معبر لكل العلوم، وإذا امتلك الإنسان المعرفة الكافية بالأمور الرياضية وحساب الكمّيات والأمور الأخرى الخاصة بعلم الرياضيات فهو قادر على دخول الحقول المعرفية والعلمية الأخرى ودراستها؛ فالمهندس بحاجة للرياضيات، والمسّاح والبنّاء والطبيب والمحاسب جميعهم بحاجة لامتلاكهم رصيداً رياضياً كافياً لإنجاز أعمالهم.

تكمن أهمية علم الرياضيات في كونه منهجاً فطرياً يقوم على الدراسة والتحرّي والتحليل للوصول إلى نتائج معيّنة، كما لا ينحصر استخدام هذا العلم على مجال معين، بل تعدّى استخدامه كل المجالات: كتطوّر أجهزة الحاسوب من خلال النظريات الرياضية التي زادت سرعة ودقة الحواسيب، بالإضافة إلى استخداماته في تطوير العلوم وتفسير نظرياتها، وبالأخص العلوم الفيزيائية (الفيزياء، والكيمياء، وعلم الفلك، وغيرها من العلوم)، كما يستخدم بكثرة في علم البيئة المعنيّ بدراسة مدى النمو السكاني، والكثافة السكّانية وعلم الإحصاء والطب وتصنيع الأدوية ومجال الطيران وأنظمة التحكم.

فالرياضيات تستخدم في العديد من المهن والوظائف التي تعتمد عليها بشكل كبير، كالهندسة، وعلم وبرمجة الحاسوب، والمحاسبة، والأعمال المصرفية والبنكية وعلم الحساب في التجارة والمعاملات اليومية ومعرفة وتحديد أوقات الصلاة من خلال حركة الشمس، كما تدخل في علم الفلك، ودراسة حركة القمر، وانقلاب الليل والنهار والكواكب والنجوم وقياس المساحات والمسافات الكبيرة، مثل قياس المسافة بين مدينتين.

مهما كانت وظيفتك فأنت بحاجة إلى هذا العلم الواسع وأمّا مسألة عدم الحاجة إلى التطبيقات العملية لبعض فروعه كالتفاضل والتكامل وحساب المثلّثات، فهذا لا ينفي الحاجة إليه فالعلم لا يُبنى على الحاجة الشخصية الفردية بل هو علم عام شامل لكل الأطياف البشرية.

الكاتب الاستاذ: محمد يوسف آل مال الله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.