الرئيسية / مقالات / استدراكات في إثارة … هدهد سليمان

استدراكات في إثارة … هدهد سليمان

 

نظراً لوصول بعض المراسلات على الخاص بضرورة المتابعة في قصة هدهد سليمان وطرح المزيد من الإثارات فيها، وبالخصوص بطلب الإجابة على الإثارة الأولى، أنه لماذا أرسل الهدهد مرة أخرى
فأقول: أن الكثير يعتقد أن النبي سليمان عليه السلام عندما قال للهدهد (سَنَنظُرُ أَصَدَقْتَ أَمْ كُنتَ مِنَ الْكَاذِبِينَ) كان يقصد ما جاء به الهدهد من الخبرين عن سبأ.
والحقيقة وبالتمعن بمفردات الأحداث سيتضح أن النبي عليه السلام ما كان يقصد هذا الأمر.
وللتوضيح: لنرجع لكلام الهدهد قليلاً وسنرى أنه أكد على مفردة من كلامه وهي (إِنِّي وَجَدتُّ امْرَأَةً تَمْلِكُهُمْ…) ثــم يرجع ويـؤكد على نفس المفردة فيقول بعد ذلك (وَجَدتُّهَا وَقَوْمَهَا يَسْجُدُونَ لِلشَّمْسِ…) إلخ. فلو قال مثلًا (هناك امرأة تملكهم… وقومها يسجدون للشمس…) لتغير الحال، فيمكن أن يحتمل أنه سمع بهذه المملكة وما يحدث فيها فنقل الخبر لسليمان، لكنه قال وجدت أي أن الأمر كان عن معاينة مني … حسنًا إذا عرفنا هذا نأتي لأمر آخر… فلو رجعنا لبداية الحدث سنلاحظ أن النبي سليمان لما أن تفقد الطيور رآى أن مكان الهدهد خاٍِ ولم يسبق أن أخذ إذن بالغياب فقال أمام جنده (مَا لِيَ لا أَرَى الْهُدْهُدَ أَمْ كَانَ مِنَ الْغَائِبِينَ) فهذا سؤال طرحه… وبطبيعة السؤال أنه ينتظر إجابة ثم أكد مرة أخرى عليه (لَيَأْتِيَنِّي بِسُلْطَانٍ مُّبِينٍ) أي أن سليمان عليه السلام كان يتوقع من الهدهد عذر مقبول لاختفائه المفاجئ.. فهذا سؤال يحتاج لإجابه…أليس كذلك.
فلما جاء الهدهد وأخبره قال سليمان عليه السلام إذا كان هذا الأمر وقع فعلًا أنك وجدت…. ووجدت…. أثبت لـــي أنك فعلًا كنت هناك، ولم تنقل الخبر، فهناك احتمال أنك ما ذهبت ولا رأيت ولكن سمعت بهذا فجئت بالخبر لتــبرر لي عذر غيابك…
حسنًا سأكتب كتاب وأذهب به، فإن كنت صادقاً حتمــاً ستعرف الطريق إلى تلك المملكة، وإذا لم تذهب بالكتاب ولم يأتني جواب فهذا دليل على أنك وقت غيابك لم تكن هناك، ولا تعرف الطريق لذلك اذهب لوحدك بدون مرافق لنرى أنك تعرف المكان أم لا… سننظر أصدقت في عذرك هذا أنك كنت هناك أم كنت من الكاذبين في العـــذر، ولا علاقة له في الخبر الذي جاء به، فسليمان عليه السلام ليس شاكًا في الخـبر بدليل أنـه رتب أثرًا عليه وهو الكتاب، وإنما شكه متعلق بالعـذر السابق.  وإلى الإثارة الثالثة في هدهد سليمان وأعتقد أنها ستكون أدق مما سبق طرحه في الأولى والثانية.

الكاتب الاستاذ: حسين الشيخ أحمد آل عصفور

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.