الرئيسية / منوعات / أيّهما تريد؟

أيّهما تريد؟

العيش في هذه الحياة يحتاج إلى الكثير من المبادرات والعمل الدؤوب والتفاني والإخلاص في العمل كما هو في القول المأثور: مَنْ عَمِلَ منكم عملاً فليتقنه.
هناك صنفان من الناس على مستوى العمل، فهناك الناجحون وهناك الفاشلون ولكل منهم مميزات وصفات وأعمال وممارسات خاصة بهم.
يمتاز الناجحون بالقراءة اليومية وإطراء ومساعدة الآخرين ويتطلّعون للتغيير بشكل مستمر، فهم يرفضون البقاء على وتيرة واحدة حتى لا يصابوا بالرتابة والكسل. كما أنّهم يمتلكون أفكاراً ورؤى متعددة ولديهم استدامة للتعلّم بالإضافة إلى أنهّم يتحمّلون المسؤولية مهما كان نوعها؛ سواء في أوقات النجاح أو الفشل.
الناجحون يمتلكون الشعور بالإمتنان ويعمدون إلى وضع أهدافٍ ذكية واستراتيجية وخططٍ تنفيذية لحياتهم ويرسمونها كيفما يشاؤون وذلك من خلال إدارة أوقاتهم بالشكل الملائم والمناسب والضامن لهم تسيير وتيسير أعمالهم واستكمالها على أحسن وجه.
في المقابل نجد أنّ الفاشلين يصرفون جلّ أوقاتهم في مشاهدة التلفزيون والإنتقادات غير المجدية، كما أنّهم لا يأبهون للتغيير، بل يخافون من التغيير ويحملون بين جوانبهم الحقد والضغينة.
يعتقد الفاشلون أنّهم يعرفون كل شيء وهم أقرب للجهل منه للعلم، بل أنّهم يلقون أسباب فشلهم على الآخرين تملّصاً من المسؤولية، فهم يمتلكون شعوراً بالإستحقاق ولا يملكون أهدافاً أو رؤى مستقبلية.
الحياة الناجحة أن تصنع لنفسك النجاح مهما كانت الظروف، فالتغيير هو مفتاحك نحو النجاح، فبادر لتكن أحد الناجحين.

محمد يوسف آل مال الله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.