الرئيسية / العليوات / زرع الكرم وفنون العطاء في نفوس الأطفال

زرع الكرم وفنون العطاء في نفوس الأطفال

 

حب الذات نزعة إنسانية أودعها الله في نفوس البشر وهذا ماتقتضيه حكمته لحماية الإنسان لحقوقه.

ولكن يجب علينا تهذيبها لكي لا تطغى على النفس البشرية فتميل بنا نحو الأنانية والطمع والجشع.

ومن أساليب تعويد الطفل على الكرم والعطاء:

  • مشاركة الطفل أقرانه في طعامه.

ولكي ترسخي هذه الملكة عزيزتي الأم في نفس طفلك، كوني أنتي القدوة فمثلا عند تناولك لتفاحه قطعيها وقدمي جزءا لكل فرد موجود معك بالغرفة فسيرسخ هذا الفعل في نفس الطفل وسيقلده.

  • سخاءه في ما يملك من مال أو ألعاب.

عندما تكونين معه في مكان عام ورأيتي عامل نظافة أو متسولا أخرجي من حقيبتك مالاً صغيراً واطلبي منه أن يقدمه إليه وأخبريه بأن مساعدة الضعفاء والمحتاجين من شيم المؤمنين.

أما عن ألعابه فعند شرائك لعبة له أخبريه مسبقا أن هذه لعبة لك ولأخيك أو لك ولأصدقاءك تلعبون بها سويا فسيفهم بأن اللعبة  مشتركة.

  • ازرعي في نفسه مبدأ أن المشاركة تزيد البركة سواء في الطعام أو اللعب.
  • في الأعياد أعطيه رزمة من الريالات وقولي له هذه عيديتك للأطفال توزعها أنت.
  • عند زيارتك لأقاربكم اصنعي شيئا من الحلوى وخذيه معك لهم  وليكن أمام مرأى ومسمع منه.
  • اذا ذهبتي للتسوق معه اقترحي عليه أن تشتروا هدية لأحد أقاربه أو أصدقائه وإن كانت بمال  يسير.
  • أعطيه ريالان زائدان مع مصروفه وقولي له إذا نسى أحد زملائك مصروفه فأعطه هذا المال.
  • وضع صندوق للصدقات في المنزل.

هذه بعض  الأفكار الناجحة في زرع صفة العطاء لدى أطفالنا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.