الرئيسية / مقالات / مظاهر البهجة والتصوير

مظاهر البهجة والتصوير

أتقدم بداية ً بالتهنئة لمقام النبي محمد صلى الله عليه وآله وللأمة الإسلامية جمعاء بحلول ميلاد كريم أهل البيت الحسن المجتبى صلوات  الله  عليه وعلى آبائه وسلم تسليما كثيرا

أخوتي وأخواتي …
إن مظاهر البهجة في هذه الليلة المباركة أمر ممدوح ..لأنه يعد إحياءاً لذكر آل بيت النبوة صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين.

وقد دأب الأخوة والأخوات في مثل هذه الليالي على توثيق مظاهر البهجة والفرح بالتصوير لأجل نشرها في الصحف أو على الحسابات الشخصية

وجب التنوية هنا إلى أنه يجب  مراعاة حرمات الناس واحترام خصوصياتهم .

إذ ليس من اللائق تصوير كل ركن وكل زاوية من منزل دون أخذ الإذن من أصحابه..

حتى تصوير الأطفال ..لابد من استئذان ذويهم أو سؤال الأطفال أنفسهم إن كانوا يقبلون بالتصوير أم لا ..

ويفضّل الإبتعاد عن التصوير العشوائي بغية نقل أجواء الإحتفال بمحضر تتواجد فيه النساء …إذ قد يتم ذلك وبعض النساء على هيئة لا تسمح بالتصوير كأن يكنّ كاشفات مثلاً ..أو ربّما هنّ ممّن لا تسمحن بظهور صورهن على صفحات التواصل الإجتماعي حتى وإن كنّ بكامل سترهن ..

لذا نأمل من الجميع الإلتفات لهذه النقطة لأجل مباركة احتفالنا بإسعاد قلب الإمام الحجة بعيداً عن اقتحام خصوصيات الآخرين لمجرد نقل مظاهر الفرحة.

وكل عام وانتم من العايدين

✍🏻أم حسن الخواهر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.