الرئيسية / مقالات / لِمَ العزوف؟

لِمَ العزوف؟

كثيرة هي تلك الإنتقادات التي نسمع بها بين الحين والآخر حول أداء صندوق العليوات الخير، منها ما هو انتقاد بنّاء ومنها ما هو غير ذلك ولا يرتقي إلى الأدب والذوق الرفيع. الانتقاد السليم والبنّاء بحد ذاته رقي ومرحب به في كل الأحوال والأزمان ولست بصدد الحديث عنه وإنما مجرد مقدمة بسيطة لما أود الحديث عنه.
بين الحين والآخر يظهر هذا النقد في المجالس والديوانيات وحينما تحين الحاجة للعمل لا نجد هؤلاء المنتقدين يقدمون أنفسهم للعمل التطوّعي الذي فيه خدمة لبلدهم واخوانهم واخواتهم في هذا البلد الحبيب، بل ينأون بأنفسهم ويقفون جانباً ينتظرون لجنة أخرى تتشكل لصندوق العليوات الخيري حتى يبدأون في الانتقاد مرة أخرى، وهكذا.
ها نحن نعيش هذه الأيام فترة تسجيل الناخبين وذلك من أجل التصويت للفترة القادمة لإدارة الصندوق الخيري ومازال هناك تقصير كبير حيث نرى عزوف الأهالي عن تسجيل اسمائهم رغم وجود السبل الكثيرة والسهلة لذلك، ما يدلل على فقدان الحس الاجتماعي والهروب من المسؤولية وانتظار الانتهاء من العملية الانتخابية حتى ينزلوا على الإدارة القادمة بالانتقادات من جديد.
أهيب بجميع الأهالي من الرجال والشباب ممن تنطبق عليهم شروط الناخب المبادرة بتسجيل اسمائهم حتى نرتقي بالمجتمع من خلال تعاوننا واختيار الأشخاص المناسبين في المكان المناسب، فلا تبخلوا على مجتمعكم بأصواتكم وآرائكم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.