الرئيسية / مقالات / ياقطعة من الجنه

ياقطعة من الجنه

اسعد الله اوقاتكم بكل خير .. يوم جديد .. وعلائم بشارات تطل من بعيد .. فلنحسن اختيار سلوكنا فيه.. لنغتنم الثواب وحسن التوفيق
~~

يوما ما كنا صغارا .. لانعي في الحياة الا امهاتنا .. فالام الملاذ والمأوى .. ولديها الحلول لكل مشاكلنا .. وهي الدواء لكل عللنا .

حتى بعد ماكبرنا .. واصبحنا اباء وامهات مسؤولين .. كلما كسرتنا الحياة وضاقت علينا .. لجأنا لها تحتضننا بكلماتها وحنانها … تشفي جروحنا واوجاعنا بإبتسامتها.

امي هي الانسانه الوحيده … اللتي عندما اغضبها اكون واثقه انها لن تؤذيني … ولو ارتميت في حضنها وهي غاضبه علي ستلف يداها حولي وكانها تحميني .

لكني بعد فقد جدتي لامي .. صحيت لامر ما !

وعيت متأخرة على …ان امي قد فقدت الصدر الحنون وملاذها الوحيد

اتعون شعور القهر الجاثم على الصدر يضيق عليك تنفسك ..يخنقك ولاتجد له علاجا الا البوح ؟… هذا الشعور ترى ماعلاجه لامي بعدما رحلت عنا جدتي ؟
كان هذا مايشغلني ويكسرني في ان معا …
ويح قلبي عليك يا امي …

ومن ذلك الوقت قررت ان اكتم كل مايؤذيني وامتنع عن البوح به لامي …حتى اجاريها في الشعور …

فانا املكها هي ..لكن هي لا ام لها لتبوح لها بمكنونات صدرها …

اذا كنا نحن اباء وامهات لأبناء نحتاج لامهات فبطبيعة الحال امهاتنا تحتاج لامهات ايضا …
لذا لاتبخلوا على امهاتكم بشعور الامومه ..حنوا عليهن ..اسمعوا لهن .. بروهن بعدم نقل مايؤذي مشاعرهن ..دللوهن واغدقوا عليهن بكلمات حانيه .. اصبروا عليهن وعلى تصرفاتهن الغير منطقيه من منظورنا .. فهذا  مايحتاجونه منا اكثر لا الهدايا !…

فمن عاش خادما تحت قدمي امه.. عاش سيدا فوق رؤوس قومه

ويالحظ  من كانت امه على قيد الحياه ..اللهم مد في اعمار امهاتنا وارحم الماضين منهن .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.