الرئيسية / المجتمع / (٢٠٢٤ م) عام النجاح والإنجازات | العليوات

(٢٠٢٤ م) عام النجاح والإنجازات | العليوات

اعتمد أهالي العليوات في التعليم سابقًا على الكتاتيب حتى العام ١٣٨١ هـ، العام الذي تم فيه تأسيس أول مدرسة ابتدائية حكومية في مدينة عنك، حيث التحق بها العديد من الأبناء رغم ضنك العيش وصعوبة الحياة إذ كان يعتمد الآباء على مساعدة أبنائهم لهم في العمل كالزراعة وصيد الأسماك.
كان الحصول على الشهادة الإبتدائية آنذاك هدفًا ساميًا يعادل الشهادة الجامعية في الوقت الحاضر من القوة والمتانة وضمان المستقبل الوظيفي. لذا نجد الكثير من الأبناء انتهى بهم التعليم عند تلك المرحلة والبعض الآخر ومع تقدّم الزمن راح عدد ليس بالقليل في دفع عجلة التعليم لديهم للحصول على الشهادة المتوسطة وتوقف عندها والبعض الآخر أكمل دراسته حتى المرحلة الثانوية واكتفى بتلك الشهادة وانخرط في ميادين العمل.
لابد أن أشير هنا إلى أنّ برنامج التعليم الليلي (محو الأمية) كان له نصيب الأسد، إذ التحق بهذا البرنامج عدد لا بأس به من الآباء والأمهات غير أنّ الظروف العائلية والمعيشية وربما السّن لم يُسعف الكثير منهم إلى مواصلة الدراسة واكتفوا ببعض الصفوف الأولى من المرحلة الإبتدائية.
لم تكن الشهادة الجامعية مطمحًا كبيرًا عند الكثير من الأبناء لعدة أسباب لسنا في صدد الحديث عنها إلّا أنّ هناك مَنْ جدّ واجتهد وتغرّب من أجل العلم والشهادة الجامعية وكان أول مَنْ حصل على شهادة البكالوريوس في إدارة الأعمال والترجمة من جامعة ساندياغو بالولايات المتحدة الأمريكية المرحوم الحاج عبدالله محمد صالح العيد (أبو غازي) في العام ١٩٧٢ م وبعده الأستاذ عباس مهدي حسين خواهر (أبو طارق) حيث حصل على شهادة البكالوريوس في إدارة الأعمال من جامعة شرق ولاية تكساس بالولايات المتحدة الأمريكية في العام ١٩٨٠ م ثم تلاهما المهندس علي مكي محمد العيد حيث حصل على شهادة البكالوريوس في الهندسة الصناعية من جامعة نيو ماكسيكو بالولايات المتحدة الأمريكية أيضًا في العام ١٩٨٣ م ثم لحقهم الأستاذ حسن يوسف علي آل مال الله حيث حصل على شهادة البكالوريوس واتبعها بشهادة الماجستير في إدارة الأعمال وكان أول طالب عربي يتخرج من جامعة بارك فيل مع مرتبة الشرف الأولى بالولايات المتحدة الأمريكية في العام ١٩٨٤ م.
هذا الإنجاز الكبير من لدن هؤلاء الأربعة شجّع الكثير من الأبناء على المضي قُدمًا للتحصيل العلمي ونيل الشهادات الجامعية من بكالوريوس وماجستير ودكتوراه وقد رأينا العديد من الخريجين من الجامعات الداخلية والخارجية.
مع نهاية العام ١٩٩٠ م تقريبًا بدأنا نرى خريجات جامعيات ولو بالعدد القليل وما أن بدأ برنامج خادم الحرمين الشريفين للإبتعاث حتى تسابق أبناؤنا وبناتنا على التحصيل العلمي وكسب الشهادات الجامعية من مختلف دول العالم وها نحن نسمع ونقرأ أسماء خريجين وخريجات من هذا البلد المبارك.
بإحصائيات بسيطة لخمس سنوات متتالية منذ العام ٢٠٢٠ م وحتى العام ٢٠٢٣ م نجد العدد قد تراوح بين ثلاثة إلى خمسة من الخريجين والخريجات سنويًّا حسب ما وردني من تطبيق العليوات على مدار أربع سنوات، قد يزيدون على هذا العدد وذلك لعدم نشر اسمائهم في التطبيق إذ لم أتمكن من حصرهم أو معرفة العدد الحقيقي لهم، غير أنّ هذا العام ٢٠٢٤ م امتاز بشكل رائع من النجاح والإنجازات حيث بلغ عدد الخريجين والخريجات أكثر من خمسة عشر طالبًا وطالبة في تخصصات متعددة ومتميّزة.
إن دلّ هذا على شيء فإنما يدلّ على زيادة الوعي لدى أولياء الأمور وشغف طلب العلم عند البنين والبنات وحُسن المعيشة وحس المسؤولية لدى الجميع ونأمل من جميع أبنائنا وبناتنا الجدّ والاجتهاد والمثابرة ونيل الدرجات العليا في التحصيل العلمي في شتى العلوم والتخصصات.
بهذا النجاح والإنجازات نرفع أسمى آيات التهاني والتبريكات لكل الخريجين والخريجات وأولياء أمورهم ونسأل الله لجميع أبنائنا وبناتنا التوفيق والنجاح والتحصيل العلمي المتقدّم.

6 تعليقات

  1. جعفر مكي آل عيد

    اللهم صل على محمد وآل محمد
    تعودنا من اهل هذه البلد الانجازات ومن الملاحظ في هذه السنه العدد كان الغالبيه للمتخرجين بمرتبة الشرف

    موفقين لكل خير ان شاءالله

  2. Hey people!!!!!
    Good mood and good luck to everyone!!!!!

  3. مقال جميل جدا بوركت 👍

  4. أحمد عبالله آل مشهد

    : *تحية وتقدير لرسالة الأستاذ محمد: دفعة 2024 في طريق النجاح*

    الأخ العزيز محمد يوسف آل مال الله،

    تحية طيبة وبعد،

    أود أن أعرب عن شكري وامتناني العميق لك على رسالتك الجميلة والمحفزة التي تعكس أصالة وعمق التراث التعليمي في مجتمعنا. لقد ألهمتنا كلماتك وأعادت إلى الأذهان ذكريات مشرفة لمسيرة التعليم في مدينة عنك “العليوات" وتطورها عبر السنوات.

    إن سردك الرائع لتاريخ التعليم في بلدتنا والتضحيات التي قدمها الآباء والأمهات من أجل مستقبل أفضل لأبنائهم يبعث فينا الفخر ويعزز من إرادتنا لتحقيق المزيد من النجاحات. إن تذكيرنا بالإنجازات الكبيرة لأبناء البلدة الذين شقوا طريقهم نحو العلم والمعرفة في أصعب الظروف يجعلنا ندرك مدى أهمية المثابرة والاجتهاد في تحقيق الأهداف.

    لقد كانت دفعة 2024 بحق دفعة مميزة، بفضل الجهود المشتركة من الطلاب والطالبات وأولياء الأمور، الذين لم يدخروا جهدًا في دعم أبنائهم للوصول إلى هذه اللحظة. إنه إنجاز يستحق الاحتفاء ويعبر عن التحول الكبير في وعي المجتمع بأهمية التعليم ودوره في بناء مستقبل أفضل.

    وبهذه المناسبة، يسرني أن أشارككم بفخري واعتزازي بأنني قد تخرجت في هذا العام بتخصص بكالوريوس قانون، بالإضافة إلى حصولي على شهادة بكالوريوس في إدارة الأعمال، وكلتا الشهادتين حصلت عليهما وأنا على رأس العمل. إن هذا الإنجاز لم يكن ليتحقق لولا الدعم الكبير من الأسرة والمجتمع، والإيمان العميق بأهمية العلم والعمل المستمر.

    أدعو الأجيال الجديدة أن يستلهموا من هذه القصص والدروس، وأن يواصلوا مسيرة العلم والتطور، فالمثابرة والاجتهاد هما السبيل لتحقيق الأهداف الكبرى. إن المستقبل ينتظر منا الكثير، وكل نجاح نحققه هو خطوة نحو تحقيق أحلامنا وبناء وطننا العزيز.

    أكرر شكري لك على هذه المبادرة الكريمة التي تشجعنا جميعًا على مواصلة العمل بجد وإصرار. وأسأل الله أن يوفق جميع أبنائنا وبناتنا في مسيرتهم التعليمية والمهنية، وأن يبارك في جهود الجميع ويجعل النجاح حليفهم دائمًا.

    وتقبل مني فائق الاحترام والتقدير.

    أحمد عبدالله آل مشهد
    خريج دفعة 2024

  5. محمد يوسف آل مال الله

    شكرًا لكم جميعًا على تفاعلكم ومشاركتكم والشكر موصولًا للأستاذ أحمد عبدالله المشهد الذي أسهب كثيرًا في الحديث عن تجربته الناجحة والتي نرجو أن تكون دافعًا للآخرين ليحوا حدوه.

  6. أحسنت اخي واستاذي العزير ابا يوسف على هذه الالتفاته الطيبة والتشجيع المستمر على الكفاح وطلب العلم الذي نستلهمه منك في كل جلسة

    نعم لقد سبقنا أباءنا في نيل اعلى الدرجات فمنهم من نال درجة البكالوريوس والماجستير رغم ظروف المعيشة الصعبة في ذلك الوقت ، وهذا أكبر حافز لنا ولأبنائنا للمكافحة للوصول للمستوى الذي نأمله منهم ومن جميع احبتنا

    كنت ولازلت تدعمنا في مجالات عدة لتطويرنا فشكراً من القلب على دعمك المتواصل لمجتمعنا الخير فأنت احد الاسباب التي تدفعنا لنيل اعلى الشهادات فأنت حاصل على شهادات في البكالوريوس وحصلت مؤخراً على الماجستير

    وانتهزها فرصة لأقدم التهاني والتبريكات لأبنائنا وبناتنا الذين شرفونا في هذا العام بمستوياتهم وشهاداتهم العالية ، وأخص بالذكر الاخ أحمد عبدالله المشهد الذي حصل على شهادتان بكالوريوس وهو على رأس العمل
    مع خالص تمنياتي لجميع أبنائنا وبناتنا التوفيق والسداد

    وفقنا الله واياكم لكل خير
    ولكم تحياتي

    أخوكم
    نبيل علي خواهر
    الجمعة 8 ذو الحجة 1445

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *