الرئيسية / المجتمع / إبن العليوات نذر نفسة لخدمة المرضى ومن أجل هذا الوطن الغالي

إبن العليوات نذر نفسة لخدمة المرضى ومن أجل هذا الوطن الغالي

لا يختلف اثنان أن أبناء هذا الوطن في شتى مناطقه ضربوا أروع الأمثلة في الوفاء والإثار خلال جائحة كورونا ولأن الحدث مربك بكل المقاييس خصوصاً للمنشآت الصحية التي وجدت نفسها تواجه هذا الطوفان العاتي القاتل، والذي من خلاله سطع نجم أبطال استثنائيون من أطباء وتمريض وجميع الكوادر الطبية والإدارية الذين تصدوا بكل بسالة وتفاني من أجل الحفاظ على أرواح البشر باذلين عظيم الجهد من أجل هذا الوطن الغالي الذي يستحق منا الكثير.
وبطل هذه السطور هو أحد أمثلة أبناء هذا الوطن المخلصين الذي نذر نفسة لخدمة المرضى في مستشفى الملك فيصل بالأحساء، فمنذ تواجد أول حالة حرجة داخل المستشفى أخذ على عاتقه كامل المسؤولية لتقديم الرعاية الفائقة المطلوبة لهم بكل إخلاص فهو مرابط في المستشفى بشكل دائم ورهن الطلب على مدار ٢٤ ساعة في اليوم طوال الأسبوع لأنه الاستشاري الوحيد المباشر للعناية المركزة. لم يغادر الاحساء ولم يرى أبناءه وأهلة منذ أكثر من شهر.
نجد عبارات الشكر عاجزة ان تفي مقدار هذا العطاء فله ولجميع العاملين المخلصين أحسن الجزاء من الله سبحانه وتعالى.
ذلك البطل هو أستشاري التخدير إبن القطيف الدكتور علي حسن آل مال الله

نقلاً عن حساب الانستغرام khabarcom@
هيثم المشعل
١ يوليو ٢٠٢٠م

2 تعليقان

  1. نبيل علي خواهر

    كفو عليك يادكتور وهذا ليس بمستغرب عليك بارك الله فيك ووفقك الله لكل خير

  2. عبدالعزيز العيد

    إذا كان الجد هو الحاج يوسف مال الله ابو يعقوب (رحمه الله رحمة الأبرار ) والد الجميع الرجل الصالح صاحب الخدمات الجليلة والمواقف الطيبة،
    والأب هو الوجيه حسن يوسف مال الله ابو علي رجل العطاء صاحب الأيادي البيضاء السباقة للخير الذي لم يدخر جهدا في خدمة المجتمع ومد يد العون للجميع، فليس غريبا أن يكون الدكتور علي بهذا البذل والجهد والعطاء، الغريب أن لا يكون كذلك
    موفق لكل خير دكتور علي ، الله يحفظك ويرعاك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.