الرئيسية / منوعات / كبريت الأحساس بالديوانيات والمجالس

كبريت الأحساس بالديوانيات والمجالس

عتبر الشاي الأسود أحد المشروبات الأكثر استهلاكًا في العالم، حيث تحتوي على العديد من الفوائد الصحية التي يمكن أن تساعد في الحد من الأمراض المختلفة، تعرف على أهم الفوائد للشاي الأسود.
1- يعزز صحة القلب
يحتوي الشاي الأسود على العديد من مضادات الأكسدة مثل (theaflavins) و (flavonols) و (flavan-3-ols) ومشتقات حمض (gallic)، وجميع تلك المضادات لها دور في المحافظة على صحة القلب والشرايين حيث تعمل على: التقليل من مخاطر الإصابة بمرض التروية القلبية تخفيض خطر الإصابة بأمراض القلب الإقفارية تقلل من أمراض الشرايين التاجية مثل النوبات القلبية.
واكتشف الباحثون أن الاستهلاك اليومي من 9 غرامات من الشاي الأسود أدى إلى انخفاض كبير من عوامل الخطر القلبية الوعائية بما في ذلك مستويات الدهون الثلاثية وسكر الجلوكوز في الدم.
2- يساعد في مكافحة السرطان
قد يرتبط استهلاك الشاي الأسود مع الحد من أنواع معينة من السرطان، حيث يعتبر مصدرا رئيسيا الفلافونويد(flavonoid) المعززة للصحة مثل كاتشين (catechin)، أبيكتشن (epicatechin)، كايمبفيرول (kaempferol) ومايسترين (myricetin). وكشفت دراسة نشرت في المجلة الأمريكية لعلم الأوبئة (American Journal of Epidemiology) أن زيادة تناول الفلافونويد الموجود في الشاي الأسود يرتبط بانخفاض خطر الإصابة بسرطان البروستات، في مراحله المتقدمة. وأظهرت دراسة أخرى أن مادة (theaflavin-3) الموجودة في الشاي الأسود لديها قدرة على وقف نمو الخلايا السرطانية في المبيض بطريقة سليمة، وهو أمر جيد، لأن الأدوية التقليدية المضادة للسرطان تقتل الخلايا السرطانية والسليمة.
3- يساعد على تقليل مخاطر مرض السكري
هناك علاقة بين استهلاك الشاي الأسود ومرض السكري من نوع 2، حيث وجدت دراسة أن استهلاك ما لا يقل عن 3 أكواب من الشاي الأسود أو القهوة يوميًا يقلل من الإصابة بالسكري من النوع 2 بنسبة 42%، وهذا ما يجعله مفيدًا كجزء من خطة النظام الغذائي لمرضى السكري.
4- يحمي من السكتات القلبية
كشفت دراسة أن شرب الشاي الأسود أو الأخضر يومياً قد يمنع السكتة الدماغية الإقفارية. حيث وجدت الدراسة أن الأشخاص الذين يتناولون ما يعادل 3 أكواب من الشاي الأسود يقلل من خطر الإصابة بالسكتات بنسبة 21%.
5- خفض هرمونات التوتر
قد تلاحظ زيادة في الطاقة والتركيز بعد شرب الشاي الأسود، إذ يعد مصدرًا متوازنًا للكافيين، الذي يعمل كمخفف للإجهاد، وأظهرت الأبحاث أنه يمكن أن يساعد على التخفيف من ضغوط الحياة اليومية من خلال التقليل من مستوى هرمون الكورتزون. كما أن مادة الثيانين المتواجدة فيه تزيد من نشاط خلايا ألفا في الدماغ، مما يؤدي إلى الاسترخاء والتركيز بشكل أفضل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.